مراجعة : ––• السيف بالسيف ¤ Berserk •––

0



،

1 Scene









.. صرخةٌ شقت كَبِدَ سماءٍ جَنُحَ ظلامها ..

قمر الدم باح ضيّهُ

.. عن أرضٍ للقنوط مُستقرها ..




:




.. سُـحــبٌ سـرمـدٌ بـاح جـوفـها ..

بأمطارِ دمٍ قانٍ لونها




:


.. عالمٌ هو للتيهِ سبيل ..

وليأسهِ سَليل

.. ولآناءِ ليله الطويل عويل ..

:




.. ليلهُ أشاب الوِلدان ..

ونهاره للسَقم عنوان




:




.. دموعه كانت تذرفُ للأرض راويةً ..

قصة خيلٍ أنهكها جموحُ فارسها

.. قصة سيوفٍ أدمت راحة مستلّها ..




:




.. أرض الـوغـى قــد ازدانــت ..

بجثامِن من كانوا لها ملبينا




:




.. عـظـامُ رميـمٍ تبعثرت ..

من سفسفةِ ريحٍ صرصرينا




:




.. طعونِ الغدر تشكلت دمائها ..

لترسم لنا بكل أساويها






:




Scene 2




" ما يؤخذ بالسيفِ لا يُسترد إلا بمثله "




بالسيوف تقارعا فكان اللقاء

وبها كان الفُراق ~




وما بين اللقاء والفراق

كانت الـمـلـحـمـة ~




:




مؤلمٌ هو أن تخسر كل شيء

في اللحظة التي تظن أنك بها

ملكتَ كل شيء




:




تحكي ملحمتنا

قصة خضوعٍ وكبرياء

قصة خنوعٍ وإباء

قصة خُيلاءٍ حُق لها

فكان لها من اسمها نصيب

" غاتس " ~




:




كانت العزلة رفيقه الوحيد

وكان الصمت ديدنه

وكان النصل الذي لا يكل

جوابه الوحيد




محارب ترعرع بين الصخور

بين أمواجٍ هادرة لا ترحم

محارب ربى وحيدًا وعاش وحيدًا

إلا من وضيعٍ رباه في صغره

ليتاجر بجسده الضئيل بعد ذلك من أجل حفنة من المال

لينطق عندها محاربنا بأولى إجاباته

في الحياة

وكم كان في إجابته حينها بليغًا ~




:




كانت النجوم عين الأب له

وكانت جُذعُ الشجر حضن الأم له

صرير ريحها كان صوت

السلوان له




:

هائمًا على وجهه

تتلقفه ميادين الوغى يمنةً ويسرة

يقوم تارة ويتعثر عشرة




:

حتى كانوا ~

كانوا له أمًا لم يذق طعم

أحضانها يومًا

كانوا له أبًا يربت على أكتافه

:




كانَ له الصاحب والخليل

كانَ له الظل والظليل

كانَ لهُ سهمًا لا يميل

:




إلا أن عزته أيقظته من حلمه

الجميل

لتذكره بماضيه التليد




:




ليفترقا بمثلِ ما اجتمعا عليه

.. [ بالسيفِ وَحَدِّه ] ..




:




لينتصرَ لكرامتهِ وعزته

ويخسرَ بعدها كل شيء ~




:




Scene 3




من أبرز ما يميز هذه الملحمة

الخالدة تميزها بصناعة شخصياتها من الصفر

الأمر الذي فشلت فيه معظم

الأعمال المنافسة

التي تهتم كثيرًا بالحاضر وتهمل الماضي

واضعةً المتابع أمام الأمر الواقع

ليتقبل الشخصية كما هي

الأمر الذي تميز فيه بيرسيرك أيما تميز

فبناء شخصية غاتس وعلاقته

برفاقه تم بشكل مطول ودقيق

ليتعايش المتابع معها

بشتى مراحلها لحظة بلحظة

بأفراحها وأتراحها

وحتى آخر لحظاتهم معًا

قبل أن يبيعهم الوضيع غريفث

ليشتري بهم حياته ثمنًا بخسًا ~




:




Scene 4




من أهم عناصر تميز أي عمل

قطباه الرئيسيين

" البطل / الشرير "

وقد نجح في ذلك بيرسيرك برأيي الشخصي

تمامًا ، بل لن أبالغ إن زعمت

أنه العمل الوحيد الذي نجح فيه البطل

والشرير في الإقناع

قد يخالفني بعض العاطفيين في غريفث

إلا أنني أشدّد على أنه يجسد الشر

الحقيقي

الشر الخالص البعيد عن مفهوم الشر

التقليدي المبتذل

وشخصية الشرير النمطية المستهلكة

الشرير الذي يقف بالظلام

ليطلق ضحكاتٍ ساذجة بمناسبة وبدون مناسبة

غريفث شر حقيقي

شر يمثل كل ما هو قبيح وحقير وبغيض

ووضيع في العالم

شخص وصولي لا يتردد برهة في مصافحة

الشيطان نفسه ، حتى وإن عنى هذا أن يبيع

شرفه وفطرته ليتمكن من تحقيق هدفه

شخص لا يمانع من بيع كل من يحب

من أجل ذاته النرجسية

ومن أجل أضغاث أحلامه .

لا يوجد من هو أحقر من غريفث

بالتالي لا أرى من يستحق

أن يكون ملك الشر سواه ~




:




من جهة أخرى

فـ ميورا نجح بتقديم بطله بشكل مثالي

لا أبالغ إن قلت أنه البطل

الأفضل على الإطلاق بين الأعمال قاطبة

فـ غاتس تعرض لما لم يتعرض له أي بطلٌ آخر

معاناة حقيقية يندى لها الجبين

لا معاناة مفتعلة تحاول دغدغة مشاعر متابعيها

يأسًا لعل وعسى أن يقع " الإقناع "..

معاناة شكلت بل حفرت شخصية غاتس الصلبة اليوم

التي جعلته لا يؤمن بمبادئ تخلت عنه في أشد أزماته

وأدارت له ظهرها

بعد أن ظل يطاردها لوحده

حياة عصيبة شكلت منه وحش اليوم

حياة تعلم منها أن الرغد لن يكون إلا بالسيف وحده

في عالم يمتهن من الغابِ شريعةً له

أولم يجسد ميورا هذا الأمر

بمقولة " ما يؤخذ بالسيفِ لا يُسترد إلا بمثله "




:




Scene 5




كثيرًا ما يُعاب على الفن الشرقي " الياباني خصوصًا "

خطوطه الحمراء التي تقيد

وتضيق من هامش الإبداع

وتقتل كثيرًا من جماليته

فضلاً عن سهولة توقع أحداثه وتطوراته وخط سيره

" فالأبطال دائمًا وأبدًا بخير "

إلا أن بيرسيرك استطاع التحرر من هذه الآفة

وحطم أغلالًا تثقل كاهله وتمكن من تبوء مكانه

على قمة أعمال هذا الفن

فـ بيرسيرك يكاد يكون هو العمل الوحيد

الذي تلتغي أمامه كل القيود والخطوط الحمراء

بل وتشعر أن من خطها يستمتع بتمزيقها

وبعثرتها مع رياح عالمه الثائرة

وربما كان هذا السبب الذي جعله عملاً منبوذًا

لدى صناعة الأنمي في اليابان

التي تبحث عن القيم والمبادئ والأعمال التي تنمقها

الأمر الذي جعل هذا الفن يدور

في دائرة مفرغة لا نهاية لها

بسبب تجّار الكلمة الفارغة وقطيعها

فتشابهت الأعمال وتشابهت الشخصيات

لدرجة كبيرة

بل أن التشابه وصل لمرحلة خطيرة

بوصوله للتشابه حتى في الجمل والعبارات بشكل كبير

وما هُراء أعمال الشونين عن الصداقة والتسامح

إلا نموذجًا لذلك ~

لذلك شذّ بيرسيرك عن سربه وحلق في فضاءٍ

لا ينافسه فيه أحد ..

لأنه نشد القمة التي أعجزت الجميع




.. في بيرسيرك فقط ..

الموت يحوم فوق رؤوس الأشهاد




.. في بيرسيرك فقط ..

بطله شيطان مريد أكثر

منه بطل يتمسك بقيمه ومبادئه

وما أنانيته وتضحيته برقبة بريءٍ في آرك " الفارس الأسود "

إلا برهانٌ على ذلك~




شجاعة ميورا وجرأته

جعلته يصعد الحلبة التي خاف الجميع من صعودها

فكانت له القمة

بما أنه دفع مهرها ~

:

،

Scene 6


من أهم النقاط التي نجح فيها ميورا أيما نجاح

هو صناعته لعالمٍ افتراضي بعيدًا عن ثقافته الشرقية

عالم جذاب ، مثير للاهتمام ، فريد من نوعه

بمزيجه الفريد بين أجواء العصور الوسطى الأوروبية

المظلمة وبين الخيال المرعب

بشياطينه وحوارييّه ومخلوقاته وأجناسه المتعددة

والأجمل أنه استطاع موازنة الجانبين بشكل متزن

فلم يهمل جانب الخيال ولم يهمل الجانب الواقعي كذلك




كما أن لاقتباسه - كعادة كثير من المؤلفين - من التاريخ

البشري القديم إضافة كبيرة لتشكيل عالم بيرسيرك اليوم

منها اقتباسه لمحاكم التفتيش الإسبانية

التي عانينا منها كمسلمون لحقبة غابرة من الزمن

الأليم ~




وإن كان يعاب على العمل مبالغته بالإيحاءات الجنسية

والتي يبررها البعض بأنها

ضرورية لمصداقية ذلك العصر الغابر

خاصة وأن القصة تمثل الجانب المظلم

من تلك الثقافات التي اقتبس منها ميورا عمله

وما مبالغته بسوداوية هذا العالم المرير

إلا إمعانًا منه في الإقناع للطريق الذي قد

يختاره البعض بسلوكه هربًا من واقع يومه المؤلم

الذي يدفعه لبيع انسانيته فداء شيطانيته

عبر الـ " بيهيليت "..

التي رماها ميورا بعالمه

ليبيع الشخص رفاقه وذويه

كما فعلها غريفث ذات يوم مسيرًا لا مخيرًا

من جسده الكسيح ~




:




وهي لمن يجهلها أداة

تستحضر مردة من الشياطين باسم " القاد هاند "

في بعدٍ مكاني آخر

ليمنحوا صاحبها فرصة أخيرة عوض الموت

شريطة التضحية بأغلى ما يملك

مع تخليه عن انسانيته

إلا أن الأزهار قد تنمو بين

الأشواك أحيانًا




:




Scene 7









المانجا / الأنمي ~




من أكثر ما آسف عليه

هو التجاهل الكبير الذي يتعرض

له هذا العمل الخالد

فبعد أن بقيت المانجا ردحًا من الزمن

دون تجسيد للأنمي

أتى الأنمي عام 1997

ليرتكب أشنع المجازر والجرائم

بحق هذا العمل

وأعني هنا حذفه واختصاره الكبير

لأحداث المانجا بدون سبب واضح ومقنع

الأدهى والأمر هو أن ما تم اجتثاثه من المانجا

ليس هينًا

فاقتحام فرقة الصقر وتحرير ما تبقى من غريفث

كان مطولاً وعسيرًا ومر بولادة قيصرية

من مطاردة عشيرة القتلة بسراديب القصر

وصولاً لفرقة ذلك الشيطان القرد

ومطاردتهم المطولة لنظيرتها فرقة الصقر

وملحمة غاتس وتمكنه من

هزيمة قائدها الشيطان المريد .

كل هذه الأحداث اجتثها مقص الرقيب

بلا سببٍ مقنع




:




العجيب أن الكسوف تكرر ذكره أمام غاتس أكثر من مرة

بالمانجا وأنه قادمٌ لا محالة

ولم يذكر بالأنمي أبدًا.




ليتوقف العمل لسبب غير معلن

لأكثر من عقدٍ من الزمان

ونستبشر بريميك للأنمي على صورة أفلام

إلا أن الصفعة أنها حملت راية

الحذف والاختصار من السلسلة السابقة

وبشكل أكبر من النسخة السابقة !

وإن كان الأنمي برأيي

تفوق على بداية المانجا من ناحية أخرى

وهو استفتاحه للقصة بآرك العصر الذهبي

الذي يمثل قصة البطل ورفاقه منذ البداية

الأمر الذي علمناه في المانجا عبر فلاش باك

يطلعنا فيه ميورا على سر كراهية

غاتس لـ غريفث ..

بالأرك الأول في المانجا

في تصرف ساذج من ميورا

قتل فيه عنصر المفاجئة وأصابها في مقتل.




فـ كل من تابع الأنمي " المسلسل / الأفلام "

للوهلة الأولى

سيظن أن فرقة " الصقر " فرسان الرهان بالقصة

حتى مراحلها الأخيرة

فمن كان سيتصور إبادتها في أحداث " الكسوف "

بهذا الشكل المفجع ؟

ومن يتصور خيانة غريفث لرفاق سلاحه

التي تشيب الولدان ؟




:




هنا نلتمس توفيقًا وتفوقًا كاسحًا

لبداية سلسلة الأنمي على نظيرتها المانجا الأصلية

وإن كان من الإحباط بمكان

أن المسلسل والأفلام

لم يغطوا - لحظنا السيئ - إلا نفس الأحداث والأرك

رغم أنه يعتبر الأرك الأضعف

بالنسبة لي على الأقل

ولا يبدو أن هناك بصيص شعاعٍ بالأفق

لاستمرارها ~




:




Scene 8




المسلسل Vs الأفلام ~

بداية يجب عليك عزيزي المقبل على العمل

معرفة أن العملين مكملانِ لبعضهما

فهناك أحداث حذفها المسلسل وظهرت في الأفلام

وهنالك أحداث ظهرت بالمسلسل

ولم تظهر بالأفلام

وهناك أحداث بالمانجا لم تظهر

لا بالمسلسل ولا بالأفلام للأسف.

وإن كنت أرى أن الأفلام

أكثر تكاملاً من المسلسل

ظهور " فارس الجمجمة " ونهاية الكسوف

وتحريره لـ غاتس و ما تبقى من كاسكا ..

بحد ذاته نقطة إيجابية في صالح الأفلام

فضلاً على قوة الرسم

وإن عابه ببعض المشاهد لجوءهم لتقنية الـ CG

الحديثة .




المسلسل قدم عملاً جميلاً

هو كذلك خاصة في عصره

مع تحفظي على إدخالهم لسلاح المدافع

في ذلك العصر العتيق الذي لا يتفق مع سلاح

بحداثتها.

وإن كنت أرى أن زمن صناعة الأنمي السابق قد خدمه

كثيرًا على عكس الأفلام

فالرسم اليدوي بالمسلسل نقطة قوية

في صالحه

فآرت العصور الوسطى

لا يتقنه إلا الآرت اليدوي

الذي يمنح الرسم طابع الفانتازي والرعب

الذي تمتاز به قصة بيرسيرك

على عكس الأعمال الحالية

التي تتفنن بصناعة لوحاتٍ تحاكي الواقع بدقة

متناسين أن فن الأنمي

هو فن الخيال لا الواقع

فـ للواقع ميادينه من أعمال الفنون الأخرى

ولكم حرية المقارنة بين الطابعين

بالمسلسل والأفلام




الفارق واضح في التفاصيل الدقيقة

بين المسلسل والأفلام

ستجدون في الخلفيات اليدوية للمسلسل

طابع رعب على عكس الخلفيات الحديثة

التي تشعرك بأنك تشاهد مشاهد واقعية بحته

تحاول محاكاة المناظر الطبيعية




:




Scene 9




.:Berserk:.

مانجا من تأليف kentaro miura

تاريخ الإصدار 1988




:




تاريخ إصدار الأنمي ..




مسلسل 1997




أفلام 2012




:




Scene 10




سأظل أرقب الأفق

علّ أن تحمل رياحه خبر عودة

تليق بمثل هذا العمل ~

Tђέ iTàLiaη

:

0 التعليقات:

إرسال تعليق